jump to navigation

A Forgotten Blessing March 13, 2010

Posted by Khawarizmiya in Islam.
7 comments

I met her two days ago. An out-going, kind, friendly British girl in her early 20s. With a beautiful Islamic scarf on her head, she talked to me a little about her story with Islam. She told me how it started on September 11th, 2001. After hearing so much about how those terrorists embraced a radical religion, Islam; a religion that undermines women’s rights and invites its followers to attack people and murder them brutally. She started digging around, reading for 3 years about this mysterious Religion, strongly impressed by how what she read turned out to be the opposite of what she had heard — especially regarding “women’s rights”.

 

"اليوم أكملت لكم دينكم و اتممت عليكم نعمتي و رضيت لكم الاسلام دينا"

 

“Bless him”, she said, as she started talking about prophet Mu7ammad (صلى الله عليه وسلم). “People say we need a prophet these days, I say how can someone so pure live amongst all this corruption? Bless him”.

“We used to be taught that we need to expose our bodies and look physically attractive in order to get guys’ attention. I always felt wrong doing that. Why should my beauty be exposed to all those men? How can their judgment of me be so shallow?  “Hijab” made so much sense to me. Yes. It’s lovely. Hiding my beauty and only showing it to my husband just made sense”.

There were many people from different origins sitting around us. She looked around, smiling as she described another blessing she felt when she came into Islam. “Sisterhood. A lovely bond. I just can’t describe how blessed I feel”. At this point, our conversation came to an end as we had to leave.

I rewinded our conversation as we parted, thinking: Do we really know how blessed we are? I’ve been living in this great blessing -Islam- for all my life, I have nothing else to compare it to. Maybe if I had, I would’ve appreciated more how Allah spared me the suffering of struggling hard to find Him, by guiding me to his Book, his Prophet (PBUH), his way.  Yes, I’m not a good follower, but I have “answers”. I know why I’ve been created. I know why I’m wearing this beautiful 7ijab on my head. I know what afterlife is all about. I know that exposing my body is not freedom but slavery.  I know that women were given their rights fully in Islam when no other religion or constitution ever been any fair to them. I don’t know everything, but I have Allah’s book in my hands.

Is Islam a forgotten blessing that we rarely thank Allah for, nor even feel it, as does this young, beautiful lady? Seeing her eyes glow as she speaks of the happiness and serenity she’s thankful for, triggered this question in my mind all night..

Egypt vs Algeria.. vs Falloujah November 13, 2009

Posted by Khawarizmiya in Islam, Terror, Western Culture.
add a comment

Yes, I’d love it if the Egyptian team qualified for the Soccer World Cup League, despite the extremely low probability of this happening.

egypt_aljerea

Egypt VS Algeria - Nov. 14th

Egypt and Algeria are playing a very critical game tomorrow, where in order for Egypt to qualify to the World Cup, they have to win by a 3 goals margin – or something like that.  And yes, being an Egyptian myself, it’ll be really cool if Egypt -by some miracle- made that happen.

HOWEVER, if Algeria made it, it’ll also be cool.  I’ll support the Algerian team all the way, and hope they perform well in the world cup league games!!   I’m not being idealistic. I just strongly believe that the strong bonds that connect all the countries in the Muslim, Arab World are too precious to be overlooked and neglected in a situation like this. Think about it, for the rest of the world out there, whether Egypt or Algeria played, it’s all the same. They’re Arabs.  Wouldn’t you wish for the best, most qualified team to be there representing the word Arab, or Muslim?  Wouldn’t you wish that team played so well that their performance stunned the rest of the world?  Yeah, I know, probably neither teams will make that happen, but still, it’s the thought that counts; the thought of how united and strongly-bonded we should and must be at all times — even if it’s just a soccer game, it shows you where we’re standing!

The Battle of Egypt vs Algeria!

What’s up with both countries dealing with it as if it’s a battle waiting to take place tomorrow?  And besides, why don’t we see this much enthusiasm and rivalry when it comes to winning what really matters?  I wish this energy wasted on soccer competition was reserved for something more important, and I wish the media cared to cover with the same level of attention the news that really should matter us!

Falloujah Babies.

I wish the media paid more attention to the reports released couple of months ago showing how newborn babies in Falloujah showed illnesses and deformities in their bodies that doctors say they’ve never ever seen before!!  The percentage of those ill babies are increasing, and the number of deaths have been rising since the year 2004.

DUbaby.preview

FALLUJAH, Jun 12 (IPS) – Babies born in Fallujah are showing illnesses and deformities on a scale never seen before, doctors and residents say.

The new cases, and the number of deaths among children, have risen after “special weaponry” was used in the two massive bombing campaigns in Fallujah in 2004.

After denying it at first, the Pentagon admitted in November 2005 that white phosphorous, a restricted incendiary weapon, was used a year earlier in Fallujah.

In addition, depleted uranium (DU) munitions, which contain low-level radioactive waste, were used heavily in Fallujah. The Pentagon admits to having used 1,200 tonnes of DU in Iraq thus far.

Source: http://tinyurl.com/62mxh3

Seriously, wake up people. Let us pay attention to what really matters.

What Did This Ramadan Mean to You? September 14, 2009

Posted by Khawarizmiya in Islam.
8 comments

Ramadan has always been a special month for me, one way or another.

It has been the month where I reassembled the disintegrated parts of my life and managed to strengthen my bond with God by turning to Him and finding the serenity that healed my heart and soul.

It has also always been the month where I recalled the purpose behind my life, and rearranged my priorities accordingly.

A crescent moon seen behind the King Hussein Bin Talal Mosque in Amman, Jordan on August 23, 2009, during Ramadan. (REUTERS/Muhammad Hamed)

A crescent moon seen behind the King Hussein Bin Talal Mosque in Amman, Jordan on August 23, 2009, during Ramadan. (REUTERS/Muhammad Hamed)

This Ramadan had a special flavor for me, though: Gratitude.

It is originally one of the main goals of Ramadan, to show gratitude for all the blessings sent to us from God. Fasting, refraining from eating or drinking from sunrise to sunset, grows that sense of gratitude and sympathy towards the poor, encouraging people to be more giving and helpful to those in need.

Thank you God.

I’m grateful, not just because I can afford to eat and drink, but this feeling has extended to all the blessings I’ve been given in my life and hardly even deserved them. It is amazing how one can get preoccupied with the satisfaction of daily biological needs or get swamped at work bad enough to forget to say thank you God – Alhamdu lellah.

Or even worse is the shameful feeling of not being grateful in the first place.

There is no such thing as a trouble-less life. Acknowledging that, and realizing that life is only but a series of tests, puts the pieces of the big picture together in great harmony. We all go through dark times, facing stacks of problems that seem unsolvable and extremely irritating at the time.  Looking back now at some of the old ones, you’ll find that some have been resolved already, others not; but most surprisingly, some of them might have turned out to be the beginning of a very pleasant twist in your life.

So, troubles are going to take place and your life will always be missing something. There is no such thing as a perfect life. The trick is not to allow what your life lacks to blind you from seeing what you already have – what you’ve been blessed with.

Think of how blessed you are just being able to read this post. Think of all the people who lost their eye-sight and how you weren’t one of them. They’ve been given other stronger senses that compensate for what they don’t have, surely, but just thinking of what it would’ve been like to be in their shoes is terrifying. Nevertheless, you stumble into some of these people who just amaze you with the amount of patience and devotion to God they practice despite of all the disabilities they’ve been destined to have.

Alhamdu-lellah.

I’m grateful for the big things, I’m grateful for the small things. I’m grateful that I can walk, that I can afford this laptop! I’m grateful for this month, for the opportunity to bond with God, to read his words and create a better understanding of life. And what better time than this holy month to show how grateful I am?

Alhamdu-lellah for Ramadan. Alhamdu-lellah for everything.

What did this Ramadan mean to YOU?


مولايَ، ما القلب إلا مضغةٌ صنعتها يداكْ April 20, 2009

Posted by Khawarizmiya in Arabic, Arabic Poetry, Islam, Psycho, recovered from blogspot.
add a comment


مولايَ، ما القلب إلا مضغةٌ

صنعتها يداكْ.

وما دموع العينِ إلاّ

قطراتٌ في بحرِ علمكَ

سُطّرتْ في صفحاتِ كتابْ.

قلتَ لها كوني

فكانتْ.

قلبتها كيفما أردتَ

فصارتْ.

دنوتَ منها، عزّ جاهكْ

وجلّ ثناؤكْ

وتقدّست أسماؤكْ.

أأشكو إليك علة في فؤادي،

وأنت إليه من حبل الوريدِ أقرب؟..

سبحانكْ.

مولايَ ما القلبُ إلا مضغةٌ صنعتها يداكْ.

تقلبها كيف تشاءْ.

على الفطرةِ، أوجدتها

فأصبَحَتْ ترى نور وجهكَ في الكون من حولها

ثمّ أضحتْ..

وقد أورثها كثرة اللهوِ النّفــاقْ.

وتخبّطتْ بين أمواجِ الغفلةِ

فنسيتْ –أو تناســتْ-

سبيلَ الرشادْ.

ثم أمسَــتْ..

بين أحضانِ الكَرَى

تشتاقُ لنورٍ فجرٍ جديدٍ

حتى توارى الليل بين آفاق السحابْ.

مولايَ ما القلبُ إلا مضغةٌ صنعتها يداكْ.

تقلبها كيف تشاءْ.

فاصرف عنها من الهوى

بعلمك

وقدرتك

وجلال وجهكْ

ما يؤذيها، أو يحرمها،

لــذة رؤيـــــاكْ.

كتب في 20 -ابريــل- 2009.

Hold You’re Tongue, I’m here. March 15, 2009

Posted by Khawarizmiya in Islam, recovered from blogspot.
add a comment

في القلب غصّة..

تزداد عمقا كلَما تناهى إلى سمعي كلمة جارحة، أو عبارة خادشة للحياء..

تزداد ألماً لدى معرفتي بأن مصدر الكلمة شخص مسلمٌ، لأن تعاليم الاسلام تطهّر القلب من الأدران وتطهّر اللسان من فاحش القول، فتجعل المسلم انساناً طاهر الظاهر والباطن، حريصاً على خلق العفاف، في قوله و فعله..

تزداد دهشتي، إذا علمت لدى التفاتي لمصدر الكلمة، أن صاحبها ممن يمسكون ألسنتهم عن فاحش القول إذا كان الحديث مع أناسٍ لا يقبلون به ولا بمثيله، فتظنّهم حينها أشخاصاً عفيفي اللسان، لطيفي المعشر.. لا أملك إلا أن أتساءل، أيكون الانسانُ حييّاً، طاهر اللسان، عفيف القول، إذا ما اقتدت الظروف ذلك، فحسب؟

وهل وجب له الاحترام، تقديراً لكونه يراعي الطرف الاخر، فيلزم حدوداً معيّنة في حديثه لكي لا يجرح غيره، بينما في سياق آخر ومع صحبة أخرى تجده شخصاً مختلفا يقرأ من قاموس غير الذي عهدته منه..؟

ان الحياء صفة ندر وجودها، وياللأسف. لا أدري أتشبّهاً بحضارات أخرى ممن قد نزع منهم الحياء أم تهاوناً بفاحش القول لشيوعه وانتشاره بين الشباب .. ما أتمناه هو أن يرى الحياء الحقيقيّ (unconditional — not subject to any circumstances) طريقه إلى قلوب الشباب، ليذوقوا حلاوة نور الله يسعى في قلوبهم وعلى ألسنتهم.

إن الله عز وجل إذا أراد أن يهلك عبداً نزع منه الحياء فإذا نزع منه الحياء لم تلقه إلا مقيتاً  ممقتاً، فإذا لم تلقه إلا مقيتاً ممقتاً نزعت منه الأمانة فإذا نزعت منه الأمانة  لم تلقه إلا خائناً مخوناً فإذا لم تلقه إلا خائناً مخوناً نزعت منه الرحمة فإذا نزعت منه الرحمة لم تلقه إلا رجيماً معلناً فإذا لم تلقه إلا رجيماً ملعوناً نزعت  منه ربقة الإسلام” (رواهابن ماجه)

“الايمان بضع وسبعون شعبة والحياء شعبة من الايمان”  (رواه مسلم)

“ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذيء” (رواه ابن مسعود)

Truth About Hamas Rockets. January 13, 2009

Posted by Khawarizmiya in Islam, Palestine, recovered from blogspot, Terror, Western Culture.
add a comment

I was wrong.
The truth about those Hamas rockets article reminded me that I was wrong.

“The [Palestinian] Kassam [rockets] have terrorized the 25,000 people in Sderot and its environs, but have caused very, very few deaths or serious wounds. By contrast, Israel has terrorized 1.5 million Gazans, locked them inside their awfully narrow borders, throttled their economy, and killed and seriously wounded thousands of them”

There is a lot to be said about Gazza. And not just about people being murdered in massacres, & the stories of babies being found next to their dead moms, starving to death, the thousands of people leaving their unsafe homes, etc.

Hamas rockets.. the justification of this war, massacre to be more accurate, and hence Hamas’s responsibility of all the disasters taking place. Hamas rockets? Have those rockets caused the death of more than 900 civilians in a matter of 10 days? Or even close to that number over the past 50 years? No even close.

Are they being punished for their desperate attempts to fight against the occupation of their land, the murder and torture of their people? Come to think about it, had the name of Ismael Haneyya be William Wallace for instance, the World would’ve made a national hero out of him, and his people. His people.. err.. Sorry, not even their people are standing beside them. Arab governments are in fact taking part and playing a fascinating role in the happening of those massacres.. Pathetic.

Eid Mubarak October 12, 2007

Posted by Khawarizmiya in Islam, recovered from blogspot.
add a comment

Eid Mubarak!
Taqabbal Allah 6a3atkom and may this Eid bring blessings from Allah into our lives and to the Islamic Nation insha’Allah.

The past 10 days were the best.. more precisely, the past 10 nights. The serenity in qeyam prayers and Quran-reading, e3tekaf, do3a2, all of this was just amazing. I wish that we can continue doing this, and continue living those glorious moments of submission to God, reading His words and asking him for the pleasures of this life and the next.

تراويح هنية October 2, 2007

Posted by Khawarizmiya in Arabic, Islam, Palestine, recovered from blogspot.
add a comment

haneyaعند عودتي الليلة من صلاة التراويح في المسجد المجاور لمنزلنا, سمعت صوتا يصدر من شاشة التلفاز لشيخ يقرأ القرآن بصوت جميل عذب, يؤمّ المصلين في المسجد. عجبت من جمال صوته و قراءته المقتنة و المحكمة لآيات القران الكريم و تلاوته العذبة الصافية المليئة بمعاني الخشوع و الخضوع لله تعالى.. لعل دهشتي تلك لم تكن لتصيبني لو كان الرجل الذي يؤم المصلين ذاك امام مسجد أو رجل دين, لكنه لم يكن كذلك..بل لم يكن رجلا موظفا عاديا أو حتى مديرا عاما.. لقد كان رئيس وزراء حكومة حماس في غزة, أجل كان اسماعيل هنية..

لم الدهشة؟ لعلي لم أتعوّد على رؤية السياسيين في بلادنا العربية يصلون في المساجد, فكيف لا أعجب أن رئيس وزراء عربي يؤمّ الناس في التراويح بل و يعطّر الأسماع بصوت عذب يصل الى القلوب قبل الآذان, و دعاءٍ معبّر تدمع منه الاعين خضوعا للمولى عز و جلّ و ابتهالا له , و طلبا للمغفرة و النصر على الأعداء.

تذكرّت الخلفاء الراشدين.. و لا أزكي على الله أحدا, لكنني تذكرت أن خلفاءنا كانوا ائمة المسلمين في شؤون دينهم و دنياهم معا, فكان الخلفاء الراشدون من بعد رسول الله صلى الله عليه و سلم يأمّون المسلمين في الصلاة, بل ان سيدنا عمر الخطاب رضي الله عنه , استشهد و هو يؤم المسلمين في صلاة الفجر.. لقد كانوا بحقّ عباقرة في السياسة و الحكم و الحرب لكن ذلك لم يشغلهم عن اقامة شعائر الدين في دولة الاسلام, ليضربوا للعاللم أروع مثال في رجال ملكوا الدنيا في أيديهم لا في قلوبهم, و جعلوا القران دستورهم, و الجنة هدفهم.

و أخيرا, نصرك الله يا هنية.. و ثبّت قلوب المجاهدين المرابطين في سبيل الله , فأهل فلسطين هم في رباط دائم الى يوم القيامة كما وصفهم رسول الله صلى الله عليه و سلم..

محاضرة الشيخ نبيل العوضي April 22, 2007

Posted by Khawarizmiya in Arabic, college, Islam, memoir, Palestine, recovered from blogspot, Terror.
add a comment

لتاريخ: 10 أبريل 2007awady

المكان: كلية الآداب – كيفان

الشيخ نبيل العوضي

ذهبت الى كيفان أبحث عن مكان المحاضرة , و قبلها أبحث عن موقف لسيارتي.. كانت هذه ثاني مرة تقريبا اذهب فيها الى كلية الآداب في كيفان, و لله الحمد بفضل ارشادات الأهل و الأصدقاء وصلت في الوقت المناسب. كان الشيخ نبيل العوضي لم يبدأ محاضرته بعد..أخرجت ورقة و قلما و هيأت نفسي لأسجل أهم ما يقال.. فالمحاضرات في نظري لا قيمة لها ان جلست كأني مستمعة في Seminar , بل أحببت أن تعمّ بها الفائدة ان شاء الله, و أن أطلع عليها من حين الى آخر, لعل الذكرى تنفع المؤمنين.

افتتح الشيخ حديثه بتذكيرنا في ما قاله الله تعالى عن أعداء الاسلام : “ضربت عليهم الذلة و المسكنة”.. من هم الاسرائيليون ان لم تكن تساندهم الولايات المتحدة بأسلحتها و بسماحها لهم بامتلاك الترسانة النووية , انهم قوم أذلاء يختبئون وراء دباباتهم بينما يواجههم أطفال فلسطين بأقدام عارية و أيد تقذف عليهم الحجارة بلا خوف أو تردد.

و أشار الشيخ الى اختلال معايير الغرب في تقديس النفس البشرية حيث أقامت بريطانيا الدنيا و أقعدتها , على سبيل المثال , عندما احتجزت ايران جواسيسهم الذين اخترقوا مياهها, بينما المسلمون الأسرى في جوانتانامو لا يجدون من يدافع عن حقوقهم و كرامتهم..

و استفسر الشيخ عن كيفية حدوث ذلك في الوقت الذي يصرف فيه في بلاد المسلمين ما يقارب 100 مليون دولار على مسابقة ستار أكاديمي وحدها و ما شابهها..

و من اختلال معايير الغرب كذلك نظرتهم الى مفهوم الديمقراطية. فالديمقراطية عندهم مرفوضة عندما يختار شعب عربي مسلم حكومته بارادته و رغبته, و ضرب على ذلك مثالا حكومة حماس التي اختارها الفلسطينييون لأسباب عديدة, و بأغلبية كبيرة..لكن ذلك لم يمنع الغرب من محاصرتهم و مقاطعتهم الاقتصادية و محاربتهم بشدة, تثبيتا لقوله تعالى “وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إنِ اسْتَطَاعُوا” البقرة: 217.

و نبّه الشيخ الى حقيقة ما يجري من حفريات مستمرة تحت المسجد الأقصى التي لا يستبعد أن تنهار أركان المسجد يوما ما بسببها, و تساءل عن ما قد يحدث حينها, فلم يستبعد أن لا يحرك أحد من المسلمين ساكنا, فما من جيش مسلم قوي يردع أعداء الله أو يهب حينها للذود عن مقدسات الاسلام..

ان ذروة سنام الاسلام هو الجهاد في سبيل الله كما أخبرنا رسول الله صلى الله عليه و سلم.. لا!! بل هو….”الارهاب”؟؟ فما عاد للجهاد ذكر غير ما يحاول الغرب أن يقنعنا بكونه ارهابا. ان الارهاب الحقيقي هو ما يجري كل يوم من انتهاك النفس البشرية كالذي يجري على سبيل المثال لا الحصر في أرض فلسطين بأسلحة امريكية و اياد اسرائيلية.. أم اننا قد تعودنا عليه فلم يعد يعني لنا شيئا. أم ان القلوب قد ماتت فلا تتأثر بالشهداء المسلمين الذين يكثر عددهم يوما بعد يوم.

ما هو المسجد الأقصى؟

هو المسجد الذي جمع الله فيه الأنبياء يوم صلى بهم نبي الله محمد على الصلاة و السلام جماعة..فما أجمله من مجمع. و هو المكان الذي أراد الله أن يسرّي فيه عن نبيه.

هو المسجد الذي تعد الصلاة الواحدة فيه ب 500 صلاة.

هو المكان الذي قال عنه تعالى و نجيناه و لوطاً إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين”.

هو أول قبلة للمسلمين.

و ذكرنا الشيخ بسؤال الصحابة لرسول الله صلى الله عليه و سلم عن حالهم حينذاك و استعجالهم النصر من الله عندما أصابتهم المصائب, فأنزل الله قوله:

أولما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنىّ هذا قل هو من عند أنفسكم”..

فهو اذا من عند أنفسنا نحن..و الحل يكمن في اصلاح أنفسنا و تقويمها. الحل في احياء روح الجهاد فينا.

كيف لا و عدد القتلى في العراق قد بلغ منذ بداية الحرب الى الان ما يفوق ال 650 الفقتيل وفقا لمصادر بريطانية! كيف لا و رسول الله يخبرنا انه “من لم يغز و لم يحدث نفسه بالغزو مات على شعبة من نفاق” (رواه مسلم).

جزى الله عنا الشيخ القدير نبيل العوضي خير الجزاء.

و السلام عليكم.

نسيبة

أسبوع لك يا أقصى العهود April 4, 2007

Posted by Khawarizmiya in Arabic, college, Islam, memoir, Palestine, recovered from blogspot.
add a comment

[Ad17x26.jpg]أقامت لجنة القدس التابعة للاتحاد الوطني لطلبة الكويت أسبوع الاقصى الرابع تحت شعار “لك يا أقصى العهود” في الفترة 8 الى 12 أبريل 2007. و قد وفقني الله لحضور معظم فعاليات هذا الأسبوع الذي وافق الأسبوع الماضي.

لا شك أن القضية الفلسطينية تستلزم منا أكثر من مجرد حضور الندوات او اقامة المهرجانات, لكنني أؤمن عن تجربة شخصية, أن مثل هذه الأنشطة له فضل كبير في نشر الوعي بقضية المسلمين الأولى و واجباتهم المختلفة تجاه ثاني القبلتين المسجد الأقصى واخوانهم المجاهدين في سبيل الله, و في تذكيرهم بأنه من الخطأ الفادح الظن بأن القضية مقتصرة على اخواننا الفلسطينيين أو أن تحرير الأراضي المحتلة في فلسطين هو مسؤوليتهم وحدهم. ان أي اعتداء على جزء في أرض من أراضي الاسلام هو اعتداء على الأمة بأسرها, فما بالكم بأرض قدسها الله تعالى و جعل فيها مسجدا الصلاة فيه ب 500 صلاة.. و عندما أراد أن يسرّي عن نبيه صلى الله عليه و سلم في وقت محنته, أسرى به اليه و أقام فيه الصلاة جماعة مع كافة الأنبياء..

احياء تلك المعاني و غيرها هو أحد الأهداف التي أرى أن تلك الأنشطة تسعى لتحقيقها..بالاضافة الى حثّ الناس على نشر الوعي بالقضية و مستجداتها كالحفريات التي يقوم بها أعداء الله في المسجد الأقصى على سبيل المثال لا الحصر.. من المؤسف القول ان الكثير شباب المسلمين قد لا يعلم شيئا عما يجري هناك, لكن المؤسف أكثر أن تعلم أن أكثرهم قد لا يعنيه الأمر أو القضية بأسرها.

أحيي الجهود التي بذلت من قبل اخواننا و أخواتنا في لجنة القدس بمحاولة الوصول الى تلك الفئات و غيرها, و اخلاصهم النية لله ان شاء الله في ما أقاموه من مختلف الفعاليات..جزاهم الله عنا خير الجزاء.

نسيبة.